قبل و بعد: مروان خوري

‎هل وجدت تغييراً فنياً أو من حيث المظهر في مسيرة مروان خوري الغنائية؟

‎ابتداءً من الانطلاقة في أعمال بدوية و باللهجة البيضاء مثل “يا شوق” مروراً بأعماله الحالمة التي اشتهر بتقديمها باللهجة اللبنانية “كل القصايد” و “يا رب” مع كارول سماحة، أي مرحلة أو عمل من أعمال مروان خوري تفضل؟

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *